الرئيسية » الأخبار الثقافيه » وحدة يمنا مثلما لعصاب يجمعها النخاع _شعر:عماد عبداللطيف طربوس
وحدة يمنا مثلما لعصاب يجمعها النخاع  _شعر:عماد عبداللطيف طربوس

وحدة يمنا مثلما لعصاب يجمعها النخاع _شعر:عماد عبداللطيف طربوس


وحدة يمنا مثلما لعصاب يجمعها النخاع
_شعر:عماد عبداللطيف طربوس
البيضاء نيوز_خاص _قال الغنيمي يايمن شامخ  ونجمه ساطعي
مهد العروبه في النسب والاصل مافيها نزاع
يامنهل الاباء والاجداد يا أرض المنبعي
يامجد تاريخه تأسس من زمن في الارض شاع
لك في جوانحنا معزه للابد ماتوضعي
ولانفرط فيك ياموطن سلاله للرفاع
وادي سبأ ذي اسس الشورى ومنها أتشرعي
بحكمة اهل العزم ذي دومآ لموطنها مناع
كما أعلنت لحفاد ثوره يوم عافت تخضعي
واتحررت من قيد ظالمها بعزه وامتناع
في فجرسبتمبر بصيحة شعب كان المصرعي
وقامت الثوره علا الظالم قفاالجور المطاع
واتلاحمت ليدي وفي أكتوبر دحقنا الطامعي
واستبشرت ردفان والمحتل قلنا له وداع
والسلطنه ولت خلافتهامحال ان ترجعي
يوم الجلا انزاحت عمالتها لتأمين القطاع
وعادمايوماضي الامه بشمل اتجمعي
براية الوحده وعادالمجدمن بعدالضياع
الوحده اللي نبضها في قلب واحديدفعي
متعمقه في الروح ما للوهم فيهامستطاع
دماء زكيه في أوردة شريان لن يتقطعي
من بعد ماعانت مرارات الاسا بالانقطاع
واليوم مهماحاول الخاين  لهاتزعزعي
فلا يصل مغزاه والغابه مليئه  بالسباع
هذا ومن يسعا لهامات الوطن تتضعضعي
لاجل ماترمي إليه انذال في بعض المساع
يبقى اليمن واحد ولن ينشق اويتصدعي
رغمآ علااهل الحقد والتفريق ذي تحت القناع
واهل العماله ذي شروها بالدراهم تركعي
تبقى ذليله والرجال الشابعه تبقى شباع
لاعنصريه لاتفرق بين زيدي شافعي
وديننا الاسلام منهاج البشر للاتباع
لكن بذل العفو أفرط في نفوذالرادعي
وشجت الغلمان في صعده ايادي لاصتناع
وأتزايدت لضرار واصبح مستواها رافعي
يوم ايقضو فتنه وشبوها بهم لاالاتساع
ولاجنت غيرالعناوالويل ذي تتجرعي
بفكرها الممقوت وارذل ماسمت به من طباع
ومن يحاول بانتهازات الفرص يتشجعي
ويعلن العصيان بالفوضا يعبر الانطباع
بالعنصريه قال ذا ريمي وهذا يافعي
لاجل يزرع بين أمه واحده بث الصراع
في ظرف قاسي استغل الوضع ذي متروعي
يوم البلدمشغول في الفتنه بواقع مايذاع
فياسخافة عقل من فكر بان نتفرعي
وياحقارة كل خاين ذي شرو
مجده وباع
الشعب واحد والوطن بارواحهم متربعي
فكيف تتفرق دمانا قبل تفريق البقاع
امال خابت في مخيل من بها يتوقعي
والواقع الملموس لازالت معه بكمن شجاع
والشرساعي له أيادي نارها ذي تولعي
لكن بعون الله ماينجح لها أي اندلاع
وأهل التكهن والتأمر كل من له دافعي
والحقد يغلي في النفوس البائسه ذي هي جياع
مهما تحاول فرض ثغره في صفوف الشارعي
تبقا ثعالب والسفينه ثابته هي والشراع
كانت من القوه وشد الباس قوم التعبي
لاحد يظن ان المهلهل نال من ملك الرفاع
وأهل الكنانه حيث ماظلت مرايا تلمعي
والغيم مافي يوم يحجب شمس تشرق بالشعاع
وشلة الاوباش ماحست لمن ذي تجمعي
ولا لصالح من تصعلكها  لاحداث الوقاع
نادت إلى التفريق ذي به ذل كانت تجزعي
وامواسها كانت في التشطير للهونا جباع
شدو عليها من حبال العار ذي ماتنزعي
واصل الحقايق جمدوها لاجل يبقوفي خداع
فكيف يرضا جيد باطلال الظلام الموجعي
من بعد مااجليناه بالفجرالموحد باقتناع
ياعار من قد للخيانه بالعطايا تابعي
وسا الوطن سلعة تجاره صاع كالوها بصاع
لو نسأل الايام جابت من ورا المستنقعي
يا انساج في الظالع وفي ابين ساهم السافل ذراع
هل ندرك الواقع بمايجري ونفرض وازعي
وننهي المنكر وننبذ من يوالي قينقاع
نبني وطنا والعطا والخير فيها نزرعي
هو خير من فتاح لبواب الفتن في كل ساع
وعزنا في روح وحدتنا بني واتشبعي
واحنا ذياب المجد لا نأبه بغارات الضباع
هذا ندا يسمع له المغرورام لم يسمعي
وحدة يمنا مثلما لعصاب يجمعها النخاع
ونور لن يطفى وشعبي دون حجبه مانعي
باشباله الحره ومن يقسا لها يحني طواع
هذه حقيقتنا لمن يحدث حدث واستبدعي
والضرس ذي فيها التسوس ما لها إلا إقتلاع
واخرمقالي لك تحيه يا المشير الشاجعي
يامن لاجل السلم تجنح لادعاله اي داع
ولليمن سلطان تبقى والبلد لك طايعي
وواجبك ضبط التلاعب دون تقبل للشفاع

التعليقات على الفيس بوك



أضف تعليق

الكاتب : البيضاء نيوز
عنوان المشاركة: :
تاريخ المشاركة :  الجمعة 02-04-2010 07:58 مساء
نص المشاركة : وحدة يمنا مثلما لعصاب يجمعها النخاع
_شعر:عماد عبداللطيف طربوس
البيضاء نيوز_خاص _قال الغنيمي يايمن شامخ  ونجمه ساطعي
مهد العروبه في النسب والاصل مافيها نزاع
يامنهل الاباء والاجداد يا أرض المنبعي
يامجد تاريخه تأسس من زمن في الارض شاع
لك في جوانحنا معزه للابد ماتوضعي
ولانفرط فيك ياموطن سلاله للرفاع
وادي سبأ ذي اسس الشورى ومنها أتشرعي
بحكمة اهل العزم ذي دومآ لموطنها مناع
كما أعلنت لحفاد ثوره يوم عافت تخضعي
واتحررت من قيد ظالمها بعزه وامتناع
في فجرسبتمبر بصيحة شعب كان المصرعي
وقامت الثوره علا الظالم قفاالجور المطاع
واتلاحمت ليدي وفي أكتوبر دحقنا الطامعي
واستبشرت ردفان والمحتل قلنا له وداع
والسلطنه ولت خلافتهامحال ان ترجعي
يوم الجلا انزاحت عمالتها لتأمين القطاع
وعادمايوماضي الامه بشمل اتجمعي
براية الوحده وعادالمجدمن بعدالضياع
الوحده اللي نبضها في قلب واحديدفعي
متعمقه في الروح ما للوهم فيهامستطاع
دماء زكيه في أوردة شريان لن يتقطعي
من بعد ماعانت مرارات الاسا بالانقطاع
واليوم مهماحاول الخاين  لهاتزعزعي
فلا يصل مغزاه والغابه مليئه  بالسباع
هذا ومن يسعا لهامات الوطن تتضعضعي
لاجل ماترمي إليه انذال في بعض المساع
يبقى اليمن واحد ولن ينشق اويتصدعي
رغمآ علااهل الحقد والتفريق ذي تحت القناع
واهل العماله ذي شروها بالدراهم تركعي
تبقى ذليله والرجال الشابعه تبقى شباع
لاعنصريه لاتفرق بين زيدي شافعي
وديننا الاسلام منهاج البشر للاتباع
لكن بذل العفو أفرط في نفوذالرادعي
وشجت الغلمان في صعده ايادي لاصتناع
وأتزايدت لضرار واصبح مستواها رافعي
يوم ايقضو فتنه وشبوها بهم لاالاتساع
ولاجنت غيرالعناوالويل ذي تتجرعي
بفكرها الممقوت وارذل ماسمت به من طباع
ومن يحاول بانتهازات الفرص يتشجعي
ويعلن العصيان بالفوضا يعبر الانطباع
بالعنصريه قال ذا ريمي وهذا يافعي
لاجل يزرع بين أمه واحده بث الصراع
في ظرف قاسي استغل الوضع ذي متروعي
يوم البلدمشغول في الفتنه بواقع مايذاع
فياسخافة عقل من فكر بان نتفرعي
وياحقارة كل خاين ذي شرو
مجده وباع
الشعب واحد والوطن بارواحهم متربعي
فكيف تتفرق دمانا قبل تفريق البقاع
امال خابت في مخيل من بها يتوقعي
والواقع الملموس لازالت معه بكمن شجاع
والشرساعي له أيادي نارها ذي تولعي
لكن بعون الله ماينجح لها أي اندلاع
وأهل التكهن والتأمر كل من له دافعي
والحقد يغلي في النفوس البائسه ذي هي جياع
مهما تحاول فرض ثغره في صفوف الشارعي
تبقا ثعالب والسفينه ثابته هي والشراع
كانت من القوه وشد الباس قوم التعبي
لاحد يظن ان المهلهل نال من ملك الرفاع
وأهل الكنانه حيث ماظلت مرايا تلمعي
والغيم مافي يوم يحجب شمس تشرق بالشعاع
وشلة الاوباش ماحست لمن ذي تجمعي
ولا لصالح من تصعلكها  لاحداث الوقاع
نادت إلى التفريق ذي به ذل كانت تجزعي
وامواسها كانت في التشطير للهونا جباع
شدو عليها من حبال العار ذي ماتنزعي
واصل الحقايق جمدوها لاجل يبقوفي خداع
فكيف يرضا جيد باطلال الظلام الموجعي
من بعد مااجليناه بالفجرالموحد باقتناع
ياعار من قد للخيانه بالعطايا تابعي
وسا الوطن سلعة تجاره صاع كالوها بصاع
لو نسأل الايام جابت من ورا المستنقعي
يا انساج في الظالع وفي ابين ساهم السافل ذراع
هل ندرك الواقع بمايجري ونفرض وازعي
وننهي المنكر وننبذ من يوالي قينقاع
نبني وطنا والعطا والخير فيها نزرعي
هو خير من فتاح لبواب الفتن في كل ساع
وعزنا في روح وحدتنا بني واتشبعي
واحنا ذياب المجد لا نأبه بغارات الضباع
هذا ندا يسمع له المغرورام لم يسمعي
وحدة يمنا مثلما لعصاب يجمعها النخاع
ونور لن يطفى وشعبي دون حجبه مانعي
باشباله الحره ومن يقسا لها يحني طواع
هذه حقيقتنا لمن يحدث حدث واستبدعي
والضرس ذي فيها التسوس ما لها إلا إقتلاع
واخرمقالي لك تحيه يا المشير الشاجعي
يامن لاجل السلم تجنح لادعاله اي داع
ولليمن سلطان تبقى والبلد لك طايعي
وواجبك ضبط التلاعب دون تقبل للشفاع
وحدة يمنا مثلما لعصاب يجمعها النخاع _شعر:عماد عبداللطيف طربوس - البيضــــــاء نيـــــــــوز
http://albaidanews.com/news.php?action=view&id=1678
Developed By Mohanad Ameen,Powered By Arab-Portal