عدد من الاطقم الحوثية بمضادات الطيران تغادر البيضاء باتجاه رداع صنعاء وقصف طيران علي لواء المجد       صورة للطفولة الحوثية المسلحه اللتي جذبت عشر دول       مأرب قتلى وجرحى حوثيين والتحالف ينفذ 6غارات على مواقع للحوثيين بمأرب       استشهاد حسين صالح الغنيمي ومحمد حسين الغنيمي برصاص ميليشيات الحوثي ومقتل 3 حوثيين بذي ناعم وقصف علي لواء المجد بمكيراس       المخلافي:الحوثيون يطرحون مبادرات للإنسحاب من الجنوب وتعز والبيضاء والحسم قاب قوسين أو ادنى       ✈✈ طيران التحالف يستهدف مواقع ميليشيات الحوثي والمخلوع بمديرية ذي ناعم صباح اليوم بعدة غارات       شقيقة أسامة بن لادن التي كان يطلق عليها لقب أم اليتامى وعائلتها ضحايا الطائرة المنكوبة       نائب رئيس الجمهورية : زيارتي الى عدن لم تكن مفاجئة وعدن تحتاج لتجهيزها لممارسة العمل السياسي       وصول أول طائرة قطرية إلى مطار عدن       في أول عودة للمسؤولين..بحاح ووزراء بالحكومة في عدن    
 


15 غارة لطيران التحالف على اللواء 26 ميكا بالسوادية بوسط محافظة البيضاء


المقاومة تسيطر علي جبل الجميده بقيفه وتحرق عدد من الأطقم الحوثيةوانفجار بنقطة حوثية بالبيضاء


موظف بمنفذ الوديعة يحمل مسنة يمنية على ظهره لمساعدتها لدخول الأراضي السعودية


سيأفل حكم الفيد والمغنم ياعنصرية القادمون من شمال الشمال !_بقلم عبدالله عاتق السوادي


تسجيل الدخول


المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :19
من الضيوف : 19
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 11082743
عدد الزيارات اليوم : 1844
أكثر عدد زيارات كان : 33421
في تاريخ : 24 /09 /2011

 


 البيضـــاء نيـــوز » الأخبار » اهم الاخبار

صفحة جديدة 1
 

ابتاه ماذا قد يخط بنانى والحبل والجلاد ينتظران-قصيدة ثورية للمرحوم هاشم الرفاعي

الكاتب : البيضاء نيوز
بتاريخ : السبت 06-08-2011 05:27 صباحا

البيضاء نيوز-متابعات
ابتاه ماذا قد يخط بنانى والحبل والجلاد ينتظران

هذا كتاب اليك من زنزانة مقروة صخرية الجدران

لم تبق الاليله احيا بها واحس ان ظلامها اكفانى

ستمر يا ابتاه لست اشك فى هذا وتحمل بعدها جثمانى

الليل من حولى هدوء قاتل والذكريات تمور فى وجدانى


ويهدنى المى فانشد راحتى فى بضع ايات من القران

والنفس بين جوانحى شفافه دب الخشوع بها فهز كيانى

قد عشت اومن با لا له ولم اذق الاخيرا لذةالايمان

شكرا لهم انا لااريد طعامهم فليرفعوه فلست بلجوعان

هذا الطعام المر ماصنعته لى امى ولا وضعوه فوق خوان

كلا ولم يشهده يا ابتى معى اخوان لى جاءاه يستبقان

مدوا الى به يدا مصبوغه بدمى وهذه غاية الاحسان

والصمت يقطعه رنين سلاسل عبثت بهن اصابع السجان

مابين اونه تمر واختها يرنو الى بمقلتى شيطان

من كوة الباب يرقب صيده ويعود فى امن الى الدوران

انا لا احس باى حقد نحوه ماذا جناه فتمسه اضعانى

هو طيب الاخلاق مثلك يابي لم يبد فى طما الى العدوان

لكن ان نام عنى لحظه ذاق اعيال مرارة الحرمان

فلربما وهو المروع سحنه لو كان مثلى شاعرا لرثانى

او عاد من يدرى الى اولاده وذكر صورتى لبكانى

وعلى الجدار الصلب نافذة بها معنى الحياة غليظه القضبان

قد طالما شارفتها متا ملا فى السائرين على الاسى اليقضان

فأرى وجوما كا لضباب مصورا مافى قلوب الناس من غليان

نفس الشعور لدى الجميع وانما كتموا وكان الموت فى اعلانى

ويدور همس فى الجوانح مالذى فى الثورة الحمقاءقد اغران

اهوى الحياة كريمه لاقيـد لاارهـاب لااستخفـاف بالانسـان

فاذا سقطت سقطت احمل عزتى يغلى دم الاحرار فى شريانى

ابتاه ان طلع الصبـاح واضـاء نـور الشمـس كـل مكـان

واستقبل العصفور بين غصونه يوما جديدا مشـرق الالـوان

وسمعت انغام التفأؤل ثرة تجـرى علـى فـم بائـع الالبـان

واتى يدق كماتعـود بابنـا سيـدق بـاب السجـن جـلادان

واكون بعد هنيهه متأرجحا فى الحبل مشدود ا الـى العيـدان

ليكن عزاؤك ان هذا الحبل ماصنعته فى هذى الربـوع يـدان

نسجوه فى بلد يشع حضارة وتضاء منـه مشاعـل العرفـان

اوهكذا زعموا وجىء به الى بلدى الجريح على يـد الاعـوان

انا لااريدك ان تعيش محطما فـى زحمـه الالام والاشجـان

ان ابنك المصفود فى اغلاله قد سبق نحو الموت غير مـدان

فأذكر حكا يات بأيام الصبا قد قلتها لى عن هـوى الاوطـان

واذا سمعت نشيج امى فى الدجى تبكى شباب ضاع فى الريعان

وتكتم الحسرات فى اعماقهـا المـا تواريـه عـن الجيـران

فاطلب اليها الصفح عنى اننى لاابتغى منهـا سـوى الغفـران

مازال فى سمعى رنين حديثها ومقالها فـى رحمـه وحنـان

ابنى انى قد غدوت عليله لم يبق لـى جلـد علـى الاحـزان

فأذق فؤادى فرحة بالبحث عن بنت الحلال ودعك من عصيان

كانت لها أمنية ريانة يا حسن أمال لها وأمان

غزلت خيوط السعد مخضلا ولم يكن إنتفاض الغزل فى الحسبان

والان لا ادرى باى جوانح ستبيت بعدى أم باى جنان

هذا الذى سطرته لك يا أبى بعض الذى يجرى بفكر عان

لكن إذا إنتصر الضياء ومُزقت بيد الجموع شريعة القرصان

فلسوف يذكرنى ويُكبر همتى من كان فى بلدى حليف هوان

والى لقاء تحت ظل عدالة قدسية الأحكام والميزان


تسجيل صوتي لأنشودة أبتاه ماذا قد يخط بناني والسجن والجلاد ينتظراني



http://www.mlikalnshed.com/al-moso3h/anashed/abtah1.MP3






تاريخ التسجيل: Apr 2003
الدولة: ksa-Riyadh
المشاركات: 2,915
معدل تقييم المستوى: 11
قصة حياة هاشم الرفاعي
هذه مقتطفات من قصة حياة الشاعر ( هاشم الرفاعي ) علي مواقع الشبكة العنكبوتية أرجو أن تحوز علي رضائكم.
رضائكم هو هدفنا
1)
: أمّا الشاعر فهو هاشم الرفاعي الطالب بكلية دار العلوم بالقاهرة، وأمّا القصيدة فهي "رسالة في ليلة التنفيذ" التي ذاعت في العالم الإسلامي وتغنى بها شباب الصحوة الإسلامية في كل مكان (هي وأخواتها: وصية لاجئ - أغنية أمّ - شباب الإسلام)،
كان هاشم الرفاعي سليلاً لأسرة متدينة(2)، وقد نشأ في بيت يُعنى بالعلم ويهتم بالتفقه في دين الله ويحرص على التربية الإسلامية، التحق بمعهد الزقازيق الديني التابع للأزهر الشريف سنة 1947م وحصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية في عام 1951م، ثم أكمل دراسته في هذا المعهد وحصل على الشهادة الثانوية سنة 1956م ثم التحق بكلية دار العلوم ولقي الله شهيداً قبل أن يتخرج سنة 1959م.
2)
ولعل قصر حياة الشاعر -حيث توفي على يد خصومه السياسيين في الرابعة والعشرين من عمره- هو ما جعل الأسى يشتد حين مقتله، فيصفه شيوخ الأدب والشعر في عصره بصفات لا تستقيم إلا لشاعر حقيقي، ويبقى وسامه الأكبر هو شاعريته التي استطاعت بشفافيتها أن تنفذ إلى المستقبل حين عالجت الواقع، فأشهر قصائد هاشم الرفاعي هي ملحمة "رسالة في ليلة التنفيذ" التي يتحدث فيها على لسان مناضل عربي ضد الاستعمار يحكم عليه بالإعدام لنضاله، وهي كذلك في مجمل معانيها تصف ما يمكن أن يقوله الشاعر عن نفسه بعد استشهاده.
3)

علي محمد الغريب

كان "هاشم الرفاعي" رحمه الله شاعراً عظيماً فذاً، من هؤلاء الشعراء المطبوعين الذين تنساب اللغة من وجدانهم وأحاسيسهم دون تكلف أو عنت، فقد حفر لنفسه اسماً بارزاً بين كبار شعراء العربية والإسلام برغم أفول حياته في وقت مبكر إذ توفي رحمه الله وهو في الرابعة والعشرين من عمره، وقد قال عنه الأستاذ "ذكي المهندس"، عميد كلية دار العلوم الأسبق وعضو مجمع اللغة العربية: "لو عاش هاشم الرفاعي إلى سن الثلاثين لكان أشعر أهل زمانه".
ولد "السيد بن جامع بن هاشم بن مصطفى الرفاعي" الذي ينتهي نسبه إلى الإمام أبي العباس أحمد الرفاعي في قرية "إنشاص الرمل" في محافظة الشرقية بمصر في منتصف مارس عام 1935م. ووالده هو الشيخ "جامع الرفاعي" أحد العلماء الشعراء المعروفين في عصره، وقد اشتهر الشاعر باسم جده - هاشم الرفاعي- تيمناً به، فقد كان أحد أعلام العلماء الفضلاء.
حفظ "هاشم" القرآن الكريم في سن مبكرة في مكتب الشيخ "محمد عثمان"، ثم التحق في صباه بالتعليم المدرسي، ولكنه تركه وهو على أبواب الشهادة الابتدائية ليلتحق بمعهد الزقازيق الديني عام 1947، وقد أمضى به تسع سنين كاملة انتهت عام 1956م.
بعدها التحق بكلية دار العلوم، ولكنه لم يتم الدراسة بها، حيث تُوفي مقتولاً قبل التخرج، وكان ذلك يوم الأربعاء الموافق الأول من شهر يوليو 1959م وهو في سن الرابعة والعشرين، وسط ذهول من أهل قريته وأهله وكل من عرفوه.
وفي 27 أكتوبر عام 1959م أقام المجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية حفل تأبين بجامعة القاهرة، وقدم للحفل الأديب "يوسف السباعي" وزير الثقافة الأسبق بقوله:
"سمعته ينشد شعره مرة واحدة، فأخذت به وأحسست أن الله منحنا موهبة فذة، ولم أشك في أن صوته سيرتفع بيننا في كل حفل، ولكن القدر أبى إلا أن يكون هو نفسه موضوع الحديث في هذا الحفل، وأبى علينا إلا أن نسمع عنه ولا نسمعه، وألا يعلو بيننا صوته إلا صدى وذكريات". وهذا الرأي من يوسف السباعي في هاشم الرفاعي ينم عن تسامح السباعي وترفعه، لا سيما وأن "الرفاعي" حمل عليه في قصيدة مشهور حينما تبني الدعوة إلى الإبداع بالعامية تخفيفاً على الأدباء ونزولاً إلى الواقع!
وقال عنه الأستاذ "كمال الدين حسين" وزير التربية والتعليم: "إن صورة هاشم الرفاعي باقية هنا.. وقصته باقية في كل مكان وفي كل أرض وفي كل نفس؛ لأنها قصة الشاب المؤمن بدينه وعروبته ووطنه، المنطلق في إخلاص يرسل النغم، ولأنها قصة الشاب الذي يرتل الأناشيد في حب الوطن والعقيدة.. ستبقى قصة "هاشم الرفاعي"، وستبقى روحه تدفع الشباب إلى الفداء والبذل مترسمين خطى جريئة شجاعة مؤمنة".
ويرثيه الشاعر الكبير "علي الجندي"- عميد كلية دار العلوم- قائلاً:
لهف نفسي على الصبا المنضور
لغة الغدر في ظلام القبور
لهف نفسي على القريض المصفى
طوحت زهره عوادي الشرور
بالمكنى في شعره بـ"ابن أوس"
والمسمى بـ"البحتري" الصغير
ولدي هاشم وما كنت إلا
ولدي في وفائك المأثور
جدك السبط وهو أكرم سبط
لقى الله بالنجيع الطهور
لم يحصنه من كلاب الأعادي
أنه بضعة بضيعة البشير النذير
فمثل الرضوان في الخلد وأنعم
بين ولدانها وبين الحور
وبالرغم من حداثة سن "هاشم الرفاعي"، وبالرغم من أن حياته الشعرية لم تزد على العشر سنوات إلا أن تنوعاً كبيراً في أغراضه الشعرية يُوحي بموهبة شعرية غير عادية، فالمتصفح لديوانه يجد نفسه أمام ألوان مختلفة من الشعر ما بين المديح والرثاء والوصف والشعر الحماسي وأشعار المناسبات....إلخ.
ويمكننا أن نتناول بعضاً من هذه الأغراض من خلال بعض النماذج الشعرية لشعره.
كانت بداية الشاعر مع الشعر الحماسي حيث نجده في أول قصيدة كتبها وهي قصيدة "فلسطين" التي يقول فيها:
آن الجهاد فأقدم أيها البطل
وامسك حسامك واطعن قلب صهيونا
جاءوا يريدون تقسيماً فقل لهم
- والسيف يسطرهم- لن نقبل الهونا
ومن شعره الوطني قصيدة كتبها عام 1951، وهي قصيدة "مصر الجريحة" فتجده يشبه مصر بالحسناء التي أنهكها الأنين، يفيض قلبها أسىً، وتذرف عيناها الدموع، تندب مجدها الضائع وعزتها المهدرة، ويشير فيها إلى الدعاة وما تحمَّلوه من عذاب في هذه الفترة العصيبة:
ما راعني في الليل إلا أن أرى
شبحاً بأثواب الدجى يتلفَّع
يمشي الهوينى شاكياً فكأنه
صبٌ بساعات الرحيل يودع
فدنوت منه محاذراً فإذا به
حسناء أنهكها الأنين الموجع
فهتفت ما بال الفتاة أرى لها
قلباً يفيض أسىً وعيناً تدمع
من أنت يا فتاة؟ قالت يا فتى
إني أنا مصر التي تتوجـع
أبكي على مجدي وأندب عزتي
هذان فقدْهُما مصاب مجزع
ناديتها: نفسي فداؤك لا البكا
يجدي ولا طول التفجع ينفع
إن كان ساءك أن أرضك قد غدت
مرعىً به ذئب الغواية يرتـع
فهنا جند قام يسعى جاهداً
في الدين يقتلع الفساد وينزع
لله در القوم إن نفوسهم
لتشع بالحق اليقـين وتنبـع
فتحملوا ألم الأذى ببسالة
وأمضهم كأس العذاب المنزع
ففتى العقيدة مثخن بجراحه
والشيخ يضرب بالسياط ويقرع
وعندما دعا "يوسف السباعي" إلى استخدام العامية- بادعاء أن اللغة العربية بها قيود تحول بين الأديب والتعبير- قدم الشاعر قصيدة يدافع فيها عن اللغة العربية بعنوان "حول قيود اللغة العربية" يقول فيها:
أشعلت حرباً لم تضع أوزارها
تركت بكل صحيفة آثارها
وحملة حملتك الجريئة فانبرت
أقلام من خاضوا وراءك نارها
ورميت أخت الضاد منك بطعنة
كادت تدك قويةً أسوارها
عجباً! أتحيون التراث بقتلها
وترمون بهدمها أنهارها
ورأيت قوماً يرمقون عيوبها
طلباً وراحوا يطمسون نضارها
رفقًا بعابرة القرون ورحمة
أتريد منها أن تفارق دارها
إني أعيذك أن تكون- إذا قضت
يوماً وواراها الثرى- جزارها
ويدعو الشاعر إلى الفضيلة ومكارم الأخلاق ومحاربة الفساد، فتجده يخاطب فتيات الجامعة- اللاتي خرجن عن الأعراف الإسلامية- فيقول في قصيدته "رماد الفضيلة" عام 1957:
لا تمدي لصيده أحبولة
من تثنٍّ ومقلة مكحولة
إنه ها هنا أخ وزميل
أنت أخت له وأنت زميلة
نحن في منهل للعلوم ولسنا
في مباراة فتنة مصقولة
فعلام الشفاه ترمي بنار
خلفت تحتها رماد الفضيلة
وينتقد الشباب المستهتر فيقول:
وفتاك الذي جلست إليه
جلسات قصيرة وطويلة
تافه في الشباب حين نراه
لا ندري فيه ذرة من رجولة
من يظن المجون خفة ظل
فهو يبدي خلاعة مرذولة
يطلق النكتة السخيفة من
فيه ويزجي العبارة المعسولة
__________________

 

 

الزيارات : 3333 | التعليقات : 0


المشاركة السابقة : المشاركة التالية

(مواضيع ذات صلة)

نص الإعلان الدستوري للجنة الثورية للحوثيين
----

الرئيس المستقيل هادي: لا رجعة عن الاستقالة وأي حل يجب أن يتم عبر المؤسسات الدستورية
-----

"القاعدة" اليمنيّ يشغل أميركا: لماذا المطالبة بإطلاق عمر عبدالرحمن؟
----

حكومة بحاح تؤدي اليمين الدستورية امام هادي (اسماء الحاضرين والغائبين)
---

البيان رقم ((5)) الصادر عن قبائل عبيدة والاشراف وكافة ابناء مارب.بخصوص رفض اللجنة الرئاسية التوقيع علي محضر احالة قتلة الشيخ حمد بن غريب الشبواني وابن اخيه الى القضاء المدني
----

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



 

كتابات

عن عنصرية أصحاب الإحداثيات بالبيضاء _بقلم بن عاتق

قهر اليمنين بجشع الغلاء والقمع سيزيد نقمتهم _بقلم عبدالله عاتق السوادي

في وداع قناص البلاطجة المصور المبدع وآئل النمر رحمه الله

معارك عنيفة بين المقاومة الشعبية والحوثيين بين محافظتي الجوف وصعدة

مقتل المواطن محمد القيسي في قصف لمليشيات الحوثي وعفاش علي طياب بذي ناعم

لضالع اليوم انتصارات وحسم ثوري. وسقوط (٢١) شهيد و٥٠) جريح

البيضاء نيوز على تويتر

القائمة البريدية

محرك البحث




بحث متقدم

أقسام الاخبار
  • اهم الاخبار
  • أخبار البيضاء
  • الاخبار العربية والعالمية
  • واحه إيمانيه
  • الأخبار الثقافيه
  • الاخبار المنوعة
  • اليمن في الصحافة الأجنبية‎ yemen news
  • إرشيف المقالات
  • أخبار رياضيه
  • مناشدات وشكاوى
  • تعازي وتهاني بمناسبات إجتماعية
  • الاخبار العاجلة

  •  


    الرئيسية | الأخبار | مظلات | دليل المواقع | اتصل بنا |
    تصميم /abdulslam matbak